تقنية التصغير بالنانو تكنولوجي

nanotechnologyمصطلح النانو تكنولوجي بدأ يستخدم بكثرة في الآونة الأخيرة ، و تردد بقوة في الأيام القليلة الماضية ، عندما حصل ثلاثة علماء كيميائيين مؤخرًا على جائزة نوبل بفضل إنجازهم في هذا المجال . . إذن ما هي هذه التكنولوجيا الجديدة وفيم تستخدم؟

ما هو النانو تكنولوجي ؟

يمكن تعريف تكنولوجيا النانو بمنتهى البساطة بأنها التقنية التي تعنى بصفة أساسية تكوين و انتاج الأشياء في صورة متناهية الصغر ، ويقوم هذا على تصغير الذرات و الجزيئات التي تتكون منها هذه الأشياء إلى أحجام متناهية الصغر بدورها .

حيث أوضح مثال على تقنية النانو ما نراه من تطور كبير في مجال صناعة الإلكترونيات ، فحجم الحاسب الآلي المستخدم اليوم و الحواسيب المحمولة و المعالجات التي تشغلها والتي تقل عشرات المرات عن أول حاسب آلي صنعه الإنسان، ووسائط التخزين التي تقل كل يوم عن سابقه في حجمها وتزيد في قدراتها التخزينية، والهواتف النقالة التي لا تزيد أحجامها عن كف اليد الواحد مع معالجات وبطاقات ذاكرة قوية للغاية كل هذا يندرج تحت تقنية النانو، التي تهتم بتصغير الأشياء بحيث لا تشغل مساحة مكانية كبيرة مع قدرات وظيفية تفوق تلك الخاصة بالأشياء ذات الأحجام الكبيرة بمئات المرات.

علماء في هذا المجال

هذا وقد تمكن أحد العلماء الثلاثة الحاصلين على جائزة نوبل في الكيمياء هذا العام وهو الهولندي بيرنارد فيرينخا على رأس فريق علمي من تكوين سيارة بأربعة محركات وعجلات بتقنية النانو من جزيئات نانو متناهية الصغر، ولكي لا تشعر أيها القارئ بالبعد عن هذا المجال يجب أن تعلم أن العالم المصري الراحل أحمد زويل قد تمكن هو الآخر مع فريقه العلمي من تصنيع بيانو متناهي الصغر كامل بمفاتيحه ومكوناته بتقنية النانو بل ويمكن العزف عليه والتحكم فيه بالكامل بنفس التقنية.

أخيرًا لك أن نتخيل كيف يمكن الاستفادة من الأبحاث الجارية في هذا المجال، وعلى سبيل المثال في تصنيع الأجهزة الطبية فائقة الدقة والصغر، والتي يمكنها الدخول إلى جسم المريض وأداء وظائفها بصورة أكثر فاعلية وهو ما يجري العمل عليه بالفعل.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *