علاج مشكلة سرعة القذف

premature-ejaculationتعد مُشكلة سرعة القذف من أكثر المشاكل و الإضطرابات في العملية الجنسية شيوعًا ، و هي المشكلة التي قد تؤدي إلى مشاكل أخرى عديدة اجتماعية ونفسية؛ ففضلًا عن خطورتها على الحياة الزوجية و مدى استمراريتها ، فهي تؤدي إلى اهتزاز ثقة الرجل بنفسه إذا لم يتم التعامل معها بصورة صحيحة.

تعريف سرعة القذف

هذا و رغم شيوع مشكلة سرعة القذف إلا أن المتخصصين لم يتفقوا على مفهوم أو تعريف موحد و محدد لسرعة القذف؛ بإعتبار أن العملية الجنسية هي عملية نسبية تختلف من شخص إلى أخر، كما تصنف سرعة القذف على أنها مشكلة اعتمادًا على الزوجة بصفة أساسية؛ فما قد يعد عند سيدة سرعة قذف قد لا يعد كذلك عند أخرى، و بالرغم من ذلك فإن ما اتفق عليه المتخصصون هو أن المدة الطبيعية لعملية الجماع تقع ما بين فترة دقيقتين إلى خمس دقائق، وتحدث المشكلة عندما يصل الرجل إلى ذروة النشوة الجنسية التي تؤدي إلى القذف قبل الشروع في العملية الجنسية الطبيعية، أو حتى بعد بدء الجماع بفترة وجيزة وقبل أن تبدأ المرأة ذاتها في الاندماج في العملية.

أسباب سرعة القذف

هذا وتتنوع الأسباب التي تؤدي إلى سرعة القذف ما بين أسباب عضوية أو نفسية مما يستدعي استشارة الطبيب المتخصص حتى يقف على الأسباب الحقيقية للمشكلة، إلا أنه توجد بعض الفيتامينات التي تساعد على الحد من مشكلة سرعة القذف والتي يجب الحرص على توافرها في الأطعمة التي يتم تناولها مثل فيتامين سي، والذي يعد من أهم الفيتامينات التي تساعد في علاج مشكلة سرعة القذف؛ إذ يساعد هذا الفيتامين على التخلص من الجذور الحرة وهو مضاد قوي للأكسدة مما يساهم في إزالة تراكمات الخلايا الحرة في منطقة الحوض والعضو الذكري نفسه، والتي تنجم عن كثرة وتكرار القذف والعملية الجنسية، مما يؤدي إلى التسبب في سرعة القذف.

يجب الحرص كذلك على تناول كمية مناسبة من حمض الفوليك؛ إذ أثبتت الدراسات أن لحمض الفوليك تأثير فعال وإيجابي في تحسين الحالة النفسية والمزاجية للإنسان وتقليل الشعور بالقلق والتوتر والاكتئاب، وكل هذه الاضطرابات من المعروف أنها تؤثر بالسلب على العملية الجنسية وتسبب مشكلة سرعة القذف.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *